هرمون السعادة

ثلاثة أسس لتربية أبناء متوازنين انفعالياً

تشير الدراسات العلمية أن هناك سبباً رئيساً للنجاح في تربية أبناء متوازنين إنفعالياً وهو: كمية هرمون السعادة (السيراتونين) التي تتدفق نتيجة تفاعل الإخوان أثناء اللعب بحرية وبدون قيود، إضافة إلى لعب الأبوين مع أبنائهم ومداعبتهم لهم. هناك ثلاثة أسس لتربية أبناء متوازنين انفعالياً: 1- يجب أن تكون أوقات السعادة مع إخوانهم وبينهم وبين آبائهم أكثر من الأوقات… المزيد

عندما تجعل الأم هويتها الذاتية هي إنجاز أبنائها، ماذا يمكن أن يحدث؟ 

(الهوية الذاتية هنا هي غايات الوجود وأهداف الحياة) ستضع الأم إطار يحده إنجاز الأبناء، تجعلهم يسيرون في مساره بكل قوتها ليصبحوا صورة معينة تراها هي مثالية، مما يؤدي إلى كثير من الأضرار المتعلقة بالإبداع والدافعية وتقدير الذات. ولا شك أنه ما من أحد منا إلا وقد وقع في شيء من هذا، بسبب حبنا الكبير لأبنائنا وجهلنا ببعض… المزيد

هل تعلم أن العطاء يغير من تركيب أدمغتنا؟

عندما نقوم بالأعمال الحنونة والمعطاءة يتغير كيمياء أدمغتنا، ويتغير تركيبها من الداخل، حيث يفرز الإنسان هرمونات إيجابية عميقة عندما يقوم بعمل معطاء لوجه الله. تؤدي هذه الهرمونات إلى نمو الدماغ وازدهاره Flourishing كما يركز علم النفس الإيجابي، ولا يمكن ذلك بدونها. عندما تزدهر أدمغتنا نصل للسعادة الحقيقية وللرضا. وتذكر أنك كلما طالبت الناس ولُمتهم يتراجع دماغك ويصاب… المزيد

error: Content is protected !!