هل الألقاب الإيجابية للطفل دائماً تربوية؟!

كثيراً ما تعارف الآباء أن استخدام الألقاب الإيجابية مثل: أحمد الحنون، ريم المثابرة، هناء النشيطة، خالد العالم هي من الأساليب التربوية التي تحفز الأبناء للأفضل، لأنها تكسبهم مفهوماً ذاتياً إيجابياً.
نودّ أن نفرّق بين الألقاب الأخلاقية التي نسمّهم بها نتيجة سلوكيات أخلاقية قاموا بها، وهي مهمة وصحيحة، لأنها تكسب الطفل مفهوماً ذاتياً إيجابياً بأنه إنسان رائع وأخلاقي يحبه الله. مثل: الحنون والنشيط والمتعاون، لكن لننتبه أن علينا ربطهم بمحبة الله لا بمحبة الناس.
وعلينا أن نميّز بين الألقاب التي نسمهم بها لأننا نريدهم أن يصبحوا كذلك في المستقبل، عندما نقول روان الرسامة، ماهر العالم، رنا الدكتورة.
وهل في ذلك خطأ؟!..
قد تعجبون أن هناك خطأ في أن أقول رنا الدكتورة وروان الرسامة ورامي المهندس.
نعم هناك ضرر جراء هذا الوسم – مع أنه وسم إيجابي، بسبب أن الطفل إذا كبر ولم يصبح كما كنت أسمه في الصغر، سيشعر بالفشل والإحباط، وإن حقق ذلك وأصبح دكتوراً أو مهندسا أو خطيباً فإنه سيعتقد أنه وصل وسيكتسب عقلية ثابتة Fixed mindset، وهي العقلية التي تكلمنا عنها في مقالات سابقة، والتي يشعر فيها الإنسان بنجاحه إذا أثنى عليه الناس، ويشعر بفشله إذا نقده الناس، ويتجنب الاعتراف بأن هناك أحداً يعلم شيئاً يجهله، لأن ذلك يجعله يعتقد أنه فاشل. هذا الإنسان لا يتطوّر بسهولة ولا يطوّر واقعه لأنه حدد نفسه بقالب مرتبط بنظرة الناس.
إذن ماذا علينا أن نفعل؟!..
حتى نبني عقلية نامية Growth mindsets علينا أن نثني على الجهد الذي بذله الشخص وعلى عملية التعلم التي قام بها، لأننا سنغرس فيه قيمة العلم والتعلم، ونثير مشاعر السعادة مع عملية التعلم، مما يجعله يتمتع بها أكثر يوماً بعد يوم، فيشعر بالسعادة لأنه حاول وتعلم، حتى لو أخفق ولو نقده الناس، فيستمر ويتطور ويطور واقعه بالرغم من التحديات التي يمر بها.
ويتمتع بكل ما هو جديد لأنه يجعله ينمو فيبحث عن المتميزين ويحبهم ويتعلم منه، ويقدر الأعمال الصغيرة لأنه يكبر بها، ويصبح بإخلاصه للعلم عالماً حقيقياً في أي مجال يحبه ويتوافق مع قدراته.
إذن!! فلنثني على المحاولة والتعلم، وأن الإنسان الرائع هو الذي يحب العلم والتعلم ليُفيد الناس ومجتمعه. 
(إن الله وملائكته وأهل السماوات والأرض حتى النملة في جحرها وحتى الحوت ليصلّون على معلمي الناس الخير)


بإمكانك الآن الاشتراك بالقائمة البريدية ليتم إعلامك حول البرامج التدريبية للباحثة مها شحاده، أو تعبئة النموذج التالي:
>> أعلمني عند انطلاق البرامج التدريبية


احصل على منهاج تفكر مع أنوس الخاص بالأسرة

تعرف إلى منهاج تفكر مع أنوس الخاص بالمؤسسات التعليمية

 

 


اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة تتميز بـ *


يمكنك استخدام HTML وسوم واكواد : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

error: Content is protected !!