كيف ندفع أبناءنا للتميّز من دون “زن”؟

ما نراه من خلال استقراء الواقع، أن أضعف مهارة تربوية يحتاجها غالبية الآباء والتربويين هي كيفية إيقاد الدافعية الداخلية لأبنائنا أي كيف نجعلهم يتحركون نحو التميز والقيم السامية وحدهم من دون “زن”.
إن كثيراً من العادات والتقاليد التي ورثناها في التعامل مع أبنائنا جعلت كثيراً من الأبناء يتهربون من بذل الجهد لأجل قيمة ينتفعون بها بالرغم من أنها سبيلهم للتميز.

فكيف نمتلك هذه المهارة الهامة التي تؤثر في الإنسان طوال فترة حياته وتؤثر بكل عمل يريد أن يقوم به؟
حتى نعلم بداية لماذا يندفع الإنسان من الداخل نحو الأعمال المميزة؟، علينا أن ننتبه أن هناك أناسٌ يندفعون بصحة نفسية نابعة من الإيجابية وتقدير الذات وتقدير الآخرين، وهناك أناسٌ يندفعون بمرض قلبي، فهم يحبون أن يتميزوا ليكونوا هم فقط الأفضل. وقد ناقشنا في المقال السابق هذا المرض.
نريد الاندفاع النابع من الصحة النفسية والقلبية، والذي يأتي من بناء تقدير ذات مرتفع لأبنائنا، من خلال بناء تجارب متراكمة ينتبه فيها الإنسان إلى إحساسه بالقدرة والنجاح، في بيئة نفسية إيجابية يشعر فيها بالقبول والحب. ولكي ننجح علينا الانتباه إلى أمرين مهمين:

أولاً: نحتاج أن ننتبه إلى الأسباب التي تقتل الدافعية الداخلية لإزالتها – وهو أمرٌ غاية في الأهمية – وهي:
1- أن نبتعد عن الكلمات التي تجعله يكره نفسه، لأنه إذا كره نفسه يفقد الدافعية، مثل نقده وتوبيخه أو مقارنته بغيره أو اهانته وعدم احترامه مثل الشتم، أو عدم العدل بينه وبين إخوانه..
2- المكافآت المشروطة: ربما تعجبون أن المكافآت تقتل الدافعية الداخلية!.. نعم لأنها تمنع الهرمونات التي تطلق الدافعية أن تفرز من الداخل، يمكن أن تكافئ ولدك شريطة أن تكون المكافأة غير مشروطة.
3- ابعاده عن التوتر قدر المستطاع، لأن التوتر يدمر الهرمونات الإيجابية التي يفرزها الدماغ والتي تطلق الدافعية الداخلية.
4- مطالبته بالكثير من الأعمال أو المثالية يجعله يشعر أنه غير قادر فيكره نفسه، يحتاج الولد لكي يندفع بالإيجابية أن يشعر بكثير من المساحة التي تعطيه الشعور بالحرية وعدم الخوف من الفشل أو الخطأ، بل على العكس تقدير المحاولة لتكرر وتستمر فهي أساس المبادرة والتعلم.
5- الابتعاد عن التلفاز والأجهزة الالكترونية فإنها تفرز هرمونات التوتر وتدمر الدافعية الداخلية فيفقد المبادرة تماماً، أطلق البدائل عنها، وحدد لها ساعات في العطلة فقط.
6- إذا طلبت من ولدك شيئاً ولم يستجب فلا تكرر عليه الأمر ذاته بنفس الطريقة لأنك ستعلمه أن “يطنش” أوامرك.
7- الحب المشروط يجعله يخسر دافعيته الذاتية كأن تقول” إذا لم تحصل على علامات مرتفعة فأنا لست راضياً عنك”..

ثانياً: أربعة ممارسات مهمة جداً من قبل الأهل تبني تقدير الذات وتطلق الدافعية:
1- اشرح له أهمية العمل ولماذا يجب أن نقوم به بطريقة إيجابية تحببه في العمل، وتحدث عن أهمية الأعمال التي تريد أبناءك أن يقوموا بها بشكل مستمر وأنت مبتسم وأمام جميع أفراد العائلة واربط العمل بمرضاة الله وتذكر “ما كان لله دام واتصل”.. وتذكر أن تصبر عليه فإن العمل فيه مشقة والالتزام به يحتاج قدرة وصبر يعجز عنها الكبار أحياناً..
2- عندما تراه يقوم بعمل مميز انظر في عينيه بابتسامة تدل على الرضا والسعادة به، ونظرة الرضا هذه أهم من مليون مكافأة مادية لأنه توقد الدافعية الداخلية، ولك الأجر عليها من الله لأنها ترفع الثقة بالنفس.
3- عندما تراه يقوم بعمل إيجابي عبر له عن سعادتك بإنجازه وانعته بصفة مميزة مرتبطة بالعمل كأن تقول “رأيتك تساعك أخاك في حل الواجب أنت رائع وحنون”.
4- دعه يراك وأنت تقوم بعمل تريده أن يقوم به وأنت مستمتع محتسب الأجر من الله، وعبر أمامه عن سعادتك بالعمل مثل أن تقول ” ياه كم أحب القراءة.. إنها تجعلني أرتقي وألف العالم بخيالي” أشعر بقربي من الله عندما أقرأ.. “طالب العلم تضع له الملائكة أجنحتها رضا بما صنع”.. وهكذا ستجده يعشق ما تعشق..


بإمكانك الآن الاشتراك بالقائمة البريدية ليتم إعلامك حول البرامج التدريبية للباحثة مها شحاده، أو تعبئة النموذج التالي:
>> أعلمني عند انطلاق البرامج التدريبية


احصل على منهاج تفكر مع أنوس الخاص بالأسرة

تعرف إلى منهاج تفكر مع أنوس الخاص بالمؤسسات التعليمية

 

تعليقان


  • أروى محمود

    موضوع مهم وجميل جدا… جزاكِ الله خيراً على كتاباتك المفيدة…
    طيب واللي ما اترباش صح من الأول على كدا…. ايه الحل معاه؟!
    ولا خلاص كدا عليه العوض؟! 🙁


  • لينا دعبول

    جزاك الله خيرا على هذا المقال الرائع بالفعل الدافع النفسي والصحة النفسية اهم عوامل النجاح … ياريت يكون في دورات تدريبية بدمشق



اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة تتميز بـ *


يمكنك استخدام HTML وسوم واكواد : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

error: Content is protected !!