لماذا لا يستطيع طفل في الصف الرابع ابتدائي أن يشعر بأنه إنسان مميز؟

هذا العام الدراسي وأثناء حضور المشرفة الفنية الأستاذة منال الدباس من قسم التطوير وضبط الجودة في مركز التفكر حصة تقييمية لمنهاج تفكر في أحد المدارس وبينما كانت معلمة الصف الرابع تعطي تمرين من المنهاج يبني تقدير الذات ليشعر كل طفل في الصف أنه إنسان رائع ومميز تفاجأت كل من الأستاذة منال ومعلمة التفكر بأحد الأطفال يقول ” أنا لست مميزاً!” فسألتاه عن السبب: قال: لأني لا أستطيع أن أحصل على علامة كاملة في الامتحان! فقالت له الأستاذة منال: ولكنك مميز حتى لو لم تحصل على العلامة الكاملة، أجاب الطفل: لا! لأن ماما تريدني أن أحصل على علامة كاملة وأنا لا أستطيع!
لماذا ندمر تقدير الذات لأبنائنا منذ نعومة أظفارهم من أجل العلامة؟… هل لأننا نحبهم ونريد لهم الأفضل؟
إن تقدير الذات لدى الطفل عندما يتدنى يؤدي إلى عواقب وخيمة في المستقبل، حيث يعزى أكثر من 90% من تفوق الإنسان في الحياة لتقدير الذات المرتفع، لأنه يعمل على تحمل الإنسان للمسؤولية وتحليه بالثقة بالنفس والإيجابية والمرونة وزيادة الدافعية والابداع والتوازن الانفعالي والتواصل الاجتماعي والاستقلالية والقيادة والسعادة. كما أن تقدير الذات المتدني يؤدي إلى فشل الإنسان على الصعيدين الذاتي والاجتماعي، ويشعر صاحبه بالنقص، مما يفتح المجال لأمراض القلب بالعبور مثل الغيرة والحسد والأنانية والسلبية والتشاؤم والغضب واللوم والرياء وغيره. 

فأي خير نرجوه عندما ندمرهم من أجل علامة؟ وهل لأننا نحبهم أم لأننا نحب أنفسنا حباً أنانياً لنتباهى بهم أمام الناس!! أم نخاف أن نشعر بالخجل إذا لم يحصلوا على معدل يرفع رأسنا؟ وما ذنب هذا الطفل المسكين الذي نجعل من أعصابه ومن ثقته بنفسه رهينة لحسن المظهر أمام الناس.

الأمر يحتاج توبة صادقة، فكل لحظة قام بها أي من الأب أو الأم بجعل الطفل يكره نفسه ويشعر بالنقص لأنه لم يستطع أن يجعلنا نبدو في المستوى الاجتماعي المطلوب هي في ميزان سيئاتنا يوم القيامة، وكل ما يقوم به ولدنا من سوء بسبب تدني تقدير ذاته هو في ميزان سيئاتنا. هو وذريته إلى يوم القيامة! ولا أدري ماذا سيفعل لنا الناس في ذلك الوقت!


بإمكانك الآن الاشتراك بالقائمة البريدية ليتم إعلامك حول البرامج التدريبية للباحثة مها شحاده، أو تعبئة النموذج التالي:
>> أعلمني عند انطلاق البرامج التدريبية


احصل على منهاج تفكر مع أنوس الخاص بالأسرة

تعرف إلى منهاج تفكر مع أنوس الخاص بالمؤسسات التعليمية

 

 


اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة تتميز بـ *


يمكنك استخدام HTML وسوم واكواد : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

error: Content is protected !!