كيف نجعل الناس تطيعنا بحب؟

هل تعلم أنك إذا طلبت طلباً من شخص ما بصيغة الأمر فإن دماغه يفرز توتراً يجعله يشعر بتثاقل في داخله لينفّذ ما طلبت؟!،
ماذا نفعل إذن؟، كيف نجعل الناس يلبون إرشاداتنا بحب؟.
تشير أبحاث الدماغ إلى أن الإنسان عندما يسأله أحد شيئاً بدلاً من أن يأمره فإنه يفرز هرمونات الراحة، وتنطلق الهرمونات التي تثير الدافعية الداخلية ليُقبل عليك بسرور.
ومثالاً على ذلك:
أننا إذا قلنا لولدنا قم وادرس فإنه يتوتر وتتراجع دافعيته حتى لو لبّى الطلب، ولكن إذا طلبنا منه ذلك من خلال استخدام السؤال بلطف وليس فعل الأمر سيُلبي براحة وتنطلق دافعيته. مثلاً أن نقول له:
كيف يمكن أن ترتب برنامجك اليوم لتتفوق؟ بماذا تريد أن تبدأ؟
أو..
ماذا يمكن أن تفعل اليوم لتكون راضياً أنك أديت ما عليك؟
تذكر أنه كلما زادت الأوامر أصبح الولد “يطنّش” وبالتالي تبدأ المشاكل وتتوتر العلاقة بيننا وبينه.
تصرف بذكاء، واطرح سؤالاً يجعله يفكر كيف يقوم بالشيء لأجله لا لأجلك أنت، ليكون هو إنساناً رائعاً، مجتهداً، مبدعاً، نظيفاً، خلوقاً ومطيعاً لله.
وتذكر دوماً، كلما قللت الأوامر سهّلت على أبنائك اتباع إرشادتك.


بإمكانك الآن الاشتراك بالقائمة البريدية ليتم إعلامك حول البرامج التدريبية للباحثة مها شحاده، أو تعبئة النموذج التالي:
>> أعلمني عند انطلاق البرامج التدريبية


احصل على منهاج تفكر مع أنوس الخاص بالأسرة

تعرف إلى منهاج تفكر مع أنوس الخاص بالمؤسسات التعليمية

 

 


اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة تتميز بـ *


يمكنك استخدام HTML وسوم واكواد : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

error: Content is protected !!