“فيتامين NO” لا يُعطى على إطلاقه، فهو قد يقتل الإبداع!!

علينا أن نميّز بين كلمة “لا” التي يعبّر عنها فيديو “فيتامين No” الذي انتشر عبر مواقع التواصل والتي ترتبط بطلبات أبنائنا المادية، وأنه ليس صحيحاً أن أجيب طلبات إبني المادية كلما أعجبه شيء أو طلب شيء، حتى يتعلم الصبر ويتعلم قيمة الشيء. وهذا صحيح لأنه يتعلم تأجيل إشباع رغباته، ولكن بالطبع لا يعني أن يشعر أبناؤنا بالحرمان فالأمر يحتاج إلى توازن.وبين كلمة “لا” التي يمكن أن يصدم الأب أو الأم ولدهم بها عندما يرغب بالقيام بعمل معين أو الحصول على شيء معين يساعده على الإنجاز والتعلم. 

كلمة “لا” هنا تقتل الإبداع لأنها تقتل المبادرة التي تؤدّي إلى تنمية الدماغ.

 ومثالاً على ذلك، عندما يطلب ولدنا التسجيل في دورة، أو شراء سي دي لتعلم شيء مفيد، أو الذهاب إلى صديقه لأمر إيجابي، أو السفر إلى مكان معين للتطور الثقافي، أو شراء لعبة معينة يتعلم من خلالها التفكير، أو كتابٍ يقرؤه،أو مزاولة الرياضة، أو أي طلب يعطيه خبرةً جديدةً تثري الدماغ وتؤدي إلى التعلم.
كما أننا يجب ألّا نكثر من كلمة “لا” أمام الطفل، يجب أن نقول له السبب الذي يجعل طلبه غير منطقي بحب من دون أن يشعر بالصدّ المباشر، حتى لا يخشى التعبير عن نفسه، ولا يشعر بالقمع وعدم الاحترام.
هناك طلبات بريئة مثل الرغبة في الخروج إلى الحديقة أو الحصول على قطة أو زيارة مكان معين أو التسجيل في شيء معين، أحبذ أن يكون الأهل لينين وسهلين مع أبنائهم حتى يتعلم أبناؤنا منا السهولة والليونة، كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأخذ بيده طفل صغير، ليشعر الطفل باليسر والقدرة وسهولة الحياة وعدم تعقيدها.

فلنراقب كلماتنا أحباءنا فردود أفعالنا تشكّل أدمغة أبنائنا.


بإمكانك الآن الاشتراك بالقائمة البريدية ليتم إعلامك حول البرامج التدريبية للباحثة مها شحاده، أو تعبئة النموذج التالي:
>> أعلمني عند انطلاق البرامج التدريبية


احصل على منهاج تفكر مع أنوس الخاص بالأسرة

تعرف إلى منهاج تفكر مع أنوس الخاص بالمؤسسات التعليمية

 

 


اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة تتميز بـ *


يمكنك استخدام HTML وسوم واكواد : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

error: Content is protected !!