امتلك مهارة إثارة الأسئلة لتغرس محبة الله في نفوس أبنائك

إن غرس هذه المحبة في نفوسنا ونفوس أبنائنا وطلابنا يرتكز إلى معرفة الله والتعلق به.
ولن تتم المعرفة والتعلق إلا بتأمل آثار أسمائه وصفاته لنرى آثار الإحسان والجمال والحكمة والعدل والقدرة والعزة والرحمة والكرم والحلم، وغيرها مما تشرق به الأرواح وتحيا به القلوب.

فكيف نعرف الله؟؟

علينا أن نتفكر.. وندرب أبناءنا على التفكر، كما تأمرنا آيات الكتاب، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.
كل ما يحيط بنا وبأبنائنا يحمل في طياته رسائل تملؤنا حباً وتقديراً لله سبحانه، ولكن علينا أن نكتشفها، وندرب أبناءنا على اكتشافها.

القرآن الكريم يوصل لنا الرسائل، وسنة رسوله ملأى بالرسائل، ولكن ربما مرت علينا ولم نتأمل مضامينها، ولم نشحن بها أرواحنا.
إننا لن نستطيع في مقال أن نحيط بها، كما أننا لن نحصي النعم من حولنا من كرم الله علينا فائق الحدود، ولكن دعونا نسلط الضوء اليوم فقط على بعض رسائل الحب التي تقدمها لنا نعمة الطعام.

“فلينظر الإنسان إلى طعامه”. كل يوم نجلس إلى المائدة، ونتبادل الحديث، وهي فرصة عظيمة للتفكر لأنها تتكرر وتصبح عقيدة.
حتى نتفكر ويتفكر أبناؤنا يجب أن نثير الأسئلة. الأسئلة التي تدعوهم للتأمل وتقودهم إلى الاستدلال على آثار إحسانه وكرمه وقدرته وحكمته.

إليك أسئلة للتفكر في نعمة الطعام تختار منها في كل مرة ما يناسبك ويناسب أعمار أبنائك:
1- انظروا إلى هذا الطعام، تأملوه، ماذا تشاهدون؟
2- مم تتكون هذه اللقمة؟
3- كيف وصلت هذه اللقمة إلينا؟ ما المراحل التي مرت بها هذه اللقمة لتصل إلى فمك؟
“أَنَّا صَبَبْنَا الْمَاء صَبًّا * ثُمَّ شَقَقْنَا الْأَرْضَ شَقًّا * فَأَنبَتْنَا فِيهَا حَبًّا * وَعِنَبًا وَقَضْبًا * وَزَيْتُونًا وَنَخْلًا * وَحَدَائِقَ غُلْبًا * وَفَاكِهَةً وَأَبًّا” (عبس آية 25-31)
4- من الذي أنزل الماء، وشق الأرض، وأنبت الحب، وأخرج الزرع؟
الله القدير أنزل لنا الماء، وشق الأرض، وأنبت الحب، وأخرج الزرع.
5- من الذي جعل الأنعام تقتات وتكبر ونقتات عليها؟
الله الحكيم خلق الأنعام وجعلها طعاماً لنا لحكمته.
6- من الذي علم الإنسان أن يزرع ويحصد ويطهو؟
الله العليم الحكيم على الإنسان ومنحه العقل ليفكر.
7- من الذي خلق النار وسخرها لنا؟
الله الحكيم القدير، خلق النار وجعلنا ننتفع بها.
8- كيف وصلت هذه اللقمة إلينا؟
الله القيوم رعى اللقمة لتصل إلينا، قدّر أن تمر هذه اللقمة بكل ما سبق لتكون رزقاً لنا.
9- ما الحكمة من خلق هذا الطعام؟
“متاعاً لكم ولأنعامكم”، لنتقوى به ونتمتع به ونشكر.
10– كيف ترى التنوع في الطعام؟
نرى التنوع في اللون والشكل والحجم والطعم والفائدة .. الخ
11- ما الحكمة من هذا التنوع؟
لنرى قدرة الله وكرمه وإحسانه.
12- ماذا لو كان طعامنا نوعاً واحداً؟
كنا سنمل..
13- من الذي فرحنا بهذا الطعم اللذيذ؟
الله الودود فرحنا بالطعم الذيذ وبكل النعم.
14- تعالوا نشكر الله سبحانه من قلوبنا، أن رزقنا هذا الطعام رحمة منه، وأكرمنا بتنوعه، وجعلنا نتقوى به، وقدر وصوله إلينا بقدرته ورعايته. إنه رزاق كريم.
“الحمد لله الذي أطعمني هذا ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة.. ” ليصبح الدعاء نابعاً من القلب..

*دع أبناءك يزرعوا حبوباً ويسقوها ليتأملوا قدرة الله في إنبات الحبة وإنبات جميع المزروعات على كوكب الأرض، فتتعلق قلوبهم بقدرة الله.

هذه الأسئلة تبني الإيمان من خلال عبادة التفكر وتنمي الإبداع والذكاء وتستطيع أن تبتكر المزيد وتجدد في كل مرة مع تغير الأطعمة أمامهم ستتجدد الأسئلة والإجابات، كما تستطيع أن تثير الأسئلة في نعم أخرى.
ستتطور مهاراتك مع الوقت. لكن من المهم أن تتذكر:
1- يجب أن تثير التساؤلات وأنت مبتسم ومستمتع بالتفكر ليقبلوا عليه.
2- يجب أن تعطيهم الوقت ليفكروا ويجيبوا ولا تستعجل الإجابة ولا تجيب عنهم إلا لتقديم اسم الله المرتبط في موقف التفكر بعد أن يجيبوا.
3- وأن تتقبل إجاباتهم ومحاولاتهم من دون أن تشعرهم بالغباء أو الخطأ.

فالمربي الماهر هو الذي يحسن الغرس وقت السعادة.


بإمكانك الآن الاشتراك بالقائمة البريدية ليتم إعلامك حول البرامج التدريبية للباحثة مها شحاده، أو تعبئة النموذج التالي:
>> أعلمني عند انطلاق البرامج التدريبية


احصل على منهاج تفكر مع أنوس الخاص بالأسرة

تعرف إلى منهاج تفكر مع أنوس الخاص بالمؤسسات التعليمية

 

 

(3) تعليقات



اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة تتميز بـ *


يمكنك استخدام HTML وسوم واكواد : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

error: Content is protected !!