استراتيجيات التنمية الإبداعية في البيت “1”

الاستراتيجية الأولى (1): امنحه الأمان النفسي الذي يشجعه على المبادرة، ولا تزرع الخوف في نفسه فإنك ستقتل إبداعه.

لماذا يحتاج الطفل إلى الأمان النفسي؟

يعتمد الإبداع على المبادرة والعفوية، فإذا تعلم الطفل الخوف في صغره، فسيخاف من المبادرة، وبالتالي يتراجع الإبداع ومن المحتمل إلى درجة القتل، حيث يموت الإبداع عندما يصل الطفل إلى الدرجة التي لا يقوم إلا بالفعل الذي ينتظر فيه الشعور بالقبول والاستحسان.

حتى لا تقتل إبداعه.. لا تفعل:

1- تجنب أن تقوم بلومه وتوبيخه عندما يبادر للقيام بشيء جديد، كأن تقول لم فعلت ذلك؟ هل أنت غبي؟ لأنه لن يبادر بعدها وسيموت الإبداع بالتدريج في نفسه إذا تكرر الأسلوب.
2- تجنب أن تصرخ بوجهه إذا بادر لاكتشاف شيء تراه مخيفاً أو مؤذياً، لأنه لن يبادر بالاكتشاف بعدها وسيتعلم الخوف، فقط ارشده بهدوء إلى كيفية أن يحمي نفسه من الأذى إن كان الشيء مؤذياً بالفعل.
3- تجنب أن تقول كلمة “لا”، لأن الطفل إذا شعر أن والده أو والدته لا يوافقون بسهولة على مبادراته، فلن يبادر بسهولة لأنه سيقول في نفسه ” لم أطلب أو أسأل سيقولون “لا”!.. لن أطلب لأجنب نفسي موقف الرفض!”..

لتنمي إبداعه.. افعل:

1- شجع مبادراته على بساطتها فالمبادرات الصغيرة اليوم هي التي تصنع منه مطور ومخترع الغد.
2- تفاعل معه بتفاصيل أعماله، واستمتع بأفكاره، ليشعر أنه على صواب فيقدّم المزيد من الأفكار والمبادرات.
3- اشعره أنه مبدع وأنه قادر على الإبداع، ولا تنقده أو تحقره حتى لا يشعر أنه إنسان ضئيل وتهون عليه نفسه.


بإمكانك الآن الاشتراك بالقائمة البريدية ليتم إعلامك حول البرامج التدريبية للباحثة مها شحاده، أو تعبئة النموذج التالي:
>> أعلمني عند انطلاق البرامج التدريبية


احصل على منهاج تفكر مع أنوس الخاص بالأسرة

تعرف إلى منهاج تفكر مع أنوس الخاص بالمؤسسات التعليمية

 

تعليق واحد


  • جزاكم الله الفردوس الاعلى يارب على هذه المقالات المتميزة فعلا يحتاجها الكثير منا لمعالجة الواقع الذي نعيشه وبارك الله بكم.



اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة تتميز بـ *


يمكنك استخدام HTML وسوم واكواد : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

error: Content is protected !!